حارة النصارى

إذا كانوا قد قالوا لك إن “المسيحيين ريحتهم وحشة” حتى أقنعوك، وإذا كان أحدهم قد أخبرك بيقين أن الأديرة تعج بالأسود والنمور لتأديب المرتدين عن المسيحية وصدقت أنت ذلك، وإذا كانوا قد رددوا كثيراً على مسمعك أن الكنائس لم تعد كنائس بل صارت مخازن أسلحة وذخيرة حتى صرت تنزعج من وجود الكنائس، إذا كنت صدقت أن “الأقباط خونة”، أو أن رجال الدين المسيحى يلبسون ملابس الحداد حزناً على وجودك أنت شخصياً….فانت تحتاج لقراءة هذه الكتاب…

وهو كتاب “حارة النصارى” للكاتب والمدون شمعي أسعد، ويتوقع صدوره مع بدء معرض القاهرة الدولي للكتاب في شهر يناير القادم عن دار “نون” للنشر.
يتحدث بسخونة الشارع وتفاصيله الصادمة … عن طفلة تقول لزميلتها: «أنا مش حالعب معاكى علشان إنتى مسيحية!»، عن طالب يخجل من أن يقول للسائق: «نزلنى قدام الكنيسة»، عن بشر يعتقدون أن المسيحى ريحته وحشة وأنه عضمة زرقا، عن ناس متأكدين من أن الكنيسة مكان الكفار ، عن مواطن يرفض تناول الطعام فى بيت مسيحى ويخرج غاضباً من عيادة طبيب عندما يعرف أنه قبطى!..

لماذا لا نفكر فى مشاعر المسيحى عندما ندعو أمامه «اللهم اشف مرضى المسلمين»! وهل المرضى الأقباط لا يستحقون الشفاء.. لماذا يظل القبطى بالنسبة لنا هو الكائن المريخى الذى يقول صل لى وليس ادع لى، ومِقدِّس مش حاج ومجِّد سيدك ونشكر ربنا؟!.. لا نعرف عنه إلا أنه هذا البنى آدم المعزول فى جيتو هذه الكلمات الغريبة عن قاموسنا، يتساءل الكاتب: لماذا لا ينشأ الطفل المسيحى وهو يحس أنه مثل الطفل المسلم يدعمه المجتمع بالكامل؟، مثلما طلب منه طفل مسلم بكل ثقة واطمئنان أن يعلق زينة رمضان على شرفته، لابد أن تنتقل إلى الطفل القبطى هذه الثقة عندما يطلب لعب الكرة الشراب معهم، وهو مطلب مشروع وبسيط، فلا ينظرون إليه وكأنه خرج على المألوف، طالباً تساوى الرؤوس، فأقصى ما يتمناه هذا الطفل القبطى أن يقف عارضة!!!!

يتمنى شمعي أن يحقق كتابه فهم اكبر من جانب المسلمين وبالتالى – على المدى البعيد- ستقل الخلافات الاجتماعية ولحظات التوتر بين الجانبين.
رجاء محبه يا كل المسلمين و المصريين .. اقرؤا و تفهموا ..

Advertisements

11 تعليق to “حارة النصارى”

  1. عادل طاهر Says:

    كلام جميل .. بس مين له ودان يسمع و يفهم .

    إعجاب

  2. ekramy onssy Says:

    علينا اولا ان نبدأ بتغيير مفاهيم أطفالنا ونعلمهم كيف يتعاملون مع الاخر ولا نغلق كنائسنا عليهم . نعلهم كيف يتعاملون مع المجتمع المحيط بالقوة المحاطة بالحق بالقوة التي واجة بها السيد المسيح رئيس الكهنة عند المحاكمة ونتذكر دائما قول الكتاب ودعاء كالحمام وحكماء كالحيات .

    إعجاب

  3. Amir Farid fb Says:

    انا مسلم وارفض هذا بشدة المسحيى اخو المسلم والمسلم اخو المسيحى

    إعجاب

  4. Mohamed Salim fb Says:

    لية كل دة ياعم انا اجدع اصحابى مسيحيين

    إعجاب

  5. ahmed nasr Says:

    التعصب موجود عند المسلمين والمسيحيين وبصراحة مش عارف ايه لزومه إلا أن سببه تغييب العقل وانتشار الجهل ، على فكرة مش غلط أو عيب انك تتعصب لدينك لكن الغلط إنك تحارب أو تكره الآخر ، وبعدين أنا لي أصدقاء مسيحيين كثيرين ومش شايف أن تعاملاتنا أنا وأصحابي المسلمين مع أصحابنا المسيحيين في أي كراهية احنا بنتعامل كبشر والدين لله ، لكن أرجو من الكاتب أن يحاول نزع فكرة الاضطهاد الديني لأن ما يتعرض له المسيحي يتعرض له المسلم أيضا فخد الأمور ببساطة

    إعجاب

  6. Wafa Says:

    لايوجد عندنا مسيحين و لكني ايضا اكره دعاء ” اللهم اشفي مرضى المسلمين” , ليش احنا بخلاء جدا بمشاعرنا و دعاءنا. المفروض اننا اخوة بغض النظر عن الدين او المذهب .

    بالتاكيد سابحث عن الكتاب, شكرا يادكتور 🙂

    إعجاب

  7. My World and More ..: Good Reads ( Links ) Says:

    […] حينما تختلط الادوار , يبدأ السباب. من السعودية https://30masara.wordpress.com/2010/10/17/%d8%ad%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d8%a7%d8%… سني,شيعي, مسيحي, يهودي, بوذي ….الخ. هل فكرنا بهم من […]

    إعجاب

  8. ابوعدي Says:

    د. عماد

    انا ابوعدي صديق من الفيس بوك

    اتمنى التواصل معك عبر المسنجر لاني الفيسبووك موقف عندي هذه الفترة

    هذا ايميلي للاضافة

    muaayad78@hotmail.com

    انتظرك

    دمت بود وياسمين

    إعجاب

  9. زهير الغامدي Says:

    انا معك في ان التمييز في المعاملة بين مسلم ومسيحي امر مرفوض ولكني لست معك ان دعاء المسلمون لمرضاهم يجب ان يشمل المسيحيين.
    الدعاء امر خاص بالشخص او الجماعة ولا يشمل الجميع. وليس على المسيحي ان يدعو للبوذي ولا اليهودي ان يدعو للمسلم.
    هناك امر غير محبب يالنسبة لي وهو الدعاء على المسيحيين واليهود عامة وهو امر مستحدث لم يعهد عن المسلمين من قبل.

    تحياتي للجميع

    إعجاب

  10. راندا سمير البنا Says:

    فى الحقيقة انا مع الاخ زهير ان موضوع ان المسلمون يدعون بالشفاء لمرضاهم مش مسألة تدعو للشعور بالتفرقة.

    لكن احب اوضح لحضرتك ان على المسيحى ان يدعوا بالشفاء والرحمة والبركة للبوذي واليهودي والمسلم وغيرهم وغيرهم وان يقدم لهم المحبة والرحمة و”الحب” يعنى ان اقبل الانسان اللى قدامى واحترمه لانه خلقت ربنا ولانه غالى على قلب ربنا فايبقى انا مين اللى أهين ولا أكره مخلوق مثلى تماما … يمكن بننسي أننا كلنا عيوب وكلنا بنغلط وكلنا بنضعف ومفيش انسان كامل … احنا بننسى نفسنا كتير… لكن مفيش زى حنان الله وحبه الغير مشروط اللى بيقدمه لخليقته والفرص الكتير اوى اللى بيعطيها للانسان علشان يقرب منه ويعرفه وعندها فقط بيذوب اى تعصب واى تحزب واى كراهية واى حقد واى حسد فى محضر الله… أيمانى ان اي انسان بيعرف الرب لايمكن يكره ولا يتعصب ولا يحقد بل بالعكس يخاف لو شعر بمثل هذا الشعور ويجرى على ربنا على طول يقوله سامحنى يارب وطهر قلبى وعلمنى أحب حتى اللى بيسيئوا اليا واغفر لهم.

    معلش طولت عليك بس بجد الموضوع فى غاية الاهمية لان العالم قد وضع فى الشرير وهو يقود الخليقة للجحيم … أبليس هو عدو الله والانسان …ملناش أعداء غيره هو وجنوده وللاسف الانسان واقع تحت تأثير هذا الكذاب وابو كل كذاب… ربنا يعطينا حكمة وينير لنا الطريق ويظهر لنا الحق ويعطينا حياة ابدية.

    إعجاب

  11. jeremy Says:

    cool

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: