Archive for the ‘الحياة’ Category

أحبوا المسيح و اختاروا باراباس

1 فبراير 2013

 

 

 

 

 

 

 

باراباس

 

في هذه الحياه نحن نتاج اختياراتنا.  الجيد منها و السئ ، المهم و التافه ، و غالباً نستريح لشعورنا باختيار الصواب ، اخترنا و قررنا حسب هوي القلب أو نتاج العقل أو انصياعاً لمن نحب أو نخشي  و أحياناً مجرد انفعال ..و حين نكتشف خطأنا نثور و نغضب و نرفض مراجعة أنفسنا الا قليل ، أو نحزن و نحزن و نحزن إلي أن يلتهمنا الاكتئاب..   لا تندم علي أختياراتك بل دعها تعلمك و أن لم تستطع فكر بقلبك و لا تثق كثيراً بعقلك ، استشر من تحب و من تثق و اذا فشلت فهي ليست النهايه ، انما نحن بشر و نحيا في الدنيا وتذكر الناس أحبوا المسيح لكنهم في نهاية الأمر اختاروا باراباس.

Advertisements

أنا أحب المسيح ..كتاب لزهير الغامدي

4 مايو 2012

صدر  من دار الحريه بالقاهره و متوفر بمكتبه مدبولي : كتاب أنا أحب المسيح للكاتب والمدون السعودي زهير الغامدي
الكتاب يحتوي علي مجموعات من المقالات ستجد فيها ما يهمك ويجذبك ،حيث كل مقاله هي كتاب في سطور قليله

زهير يرصد و يحلل ويفسر ويتفهم ويكتب ، كلماته دعوه للتفكير فهو لا يصدر أحكاماً مسبقه فكر أنت و بعدها أحكم .

رغم رصانه الكلمات التي أظنها نتيجة البيئه المحافظه فأنه يدهشك كيف يتحكم في الأفكار داخل دائرة ما هو متاح و مسموح حتي الرشفه الأخيره .زهير يتساءل في أحد المقالات عن ماذا للنساء في الجنه ؟ قد تجاوب وماذا لهم في بلادنا المنكوبه بالجهل ،و يناقش الأذان و الإزعاج .. هل اريه سوق الجمعه، و أضحكني عندما ناقش أن الدواء للأثرياء فقط و يقصد  داخل دول الخليج .. ربما تحب أن تدعوه لزياره أي مستشفي عام في صعيد مصر .أرجوك أفعل . ينتقد مصر في كتاباته لأنه يحبها و كثيرون ينتقدونه لأن يحب مصر … اظنها تحبه .قد يعتقد البعض أن تحويل المدونه إلي كتاب أمر سهل ..بالتجربه اكتشفنا العكس لولا مثابرة زهير و رحلاته المكوكيه إلي القاهره و تفهم و مسانده الأحباء في دار النشر و الجرافيك الرائع المعبر لجوزيف و بسمه ، لما أمكن تحقيق حلم كمن في الوجدان منذ زمن و زمن إلي أن اتي الزمن

لا يذهب خيالك بعيداً في مايخص العنوان .. اقرأ وستفهم

قصص قصيره جداً

7 أبريل 2012

النصيحه

نصحته منذ زمن ألا يأكل أكثر مما يسطتيع أن يهضم، و ألا ينفق أكثر مما يكسب و ألا يحب أكثر من امرأه واحده …بعد زمن قابلته بديناً ،مديناً ،حزيناً

الوصيه

  وصاهم … عندما يحين الوقت لا تصلوني ب أجهزه و أنابيب و كل مخترقات الجسد  .. أريدكم حين تذكروني اً ن تبتسموا  ..عندما حان الوقت انتهكوا جسده  و الدموع علي الوجوه ونسوه بعد قليل

الجهل

  الحق و الحريه و الجمال قاموا بثوره علي الفساد و ظنوا أنهم فائزين إلي أن أماتها الجهل لأنه اغلبيه … أظن من نجا مات كمداً أو اكتئاباً

الحلم

  سألته ابنته هل حققت أحلامك ؟.. هل مازلت تحلم؟  أجابها لا يهم أن يكفي  العمر ليتحقق الحلم .. يا حلم العمر

السؤال

عندما سألتني عن كلماتي ، متصله هي أم منفصله ،أجبتها .. الإجابه في قلبي و عقلك

اشتاق لضحكات الرفاق

20 ديسمبر 2011

فعلاً اشتاق  لضحكاتهم و حديثهم و رفقتهم  فهم دفئ القلب وسط الصخب و الطمأنينه أثناء القلق و الروعه حينما يأتي الضجر  .. اشتاق اليهم من سافر منهم و من بقي .. من بعده عبر نهر و أخر عبر بحر و من نسي و من هجر .. من منهم اختفي و من ظهر  .. كنا دوماً متلاصقين في الفرح و الأسي ..اشتاق لصخبنا لروايه أسرارنا ..  لم يكن يهم أتفاق أو خلاف كنا نتبادل ارائنا .. أتت السنوات العجاف التي فرقتنا و ابعدتنا ، لم يعد مجال للسهر ..كم ضحكنا من القلب ، كانت أجمل أيام أسعد أيام  كانت المبتدا كانت الخبر    

 

رساله خاصه

2 أغسطس 2011

بمجرد أن أخبرني ما أخبرني .. جئت أنت علي بالي يا سيدي و رجعت بالذاكره إلي الوراء لسنوات قليله ، عندما أخبرتك عن صاحبة الخبر و رغبتها في تغيير مكانها من أعلي الناطحه حيث السماء، إلي أسفل المبني بجوار النفايات و محاولاتي و محاورتي معها لأيام و شهور .. و كان رأيك أن كل هذا غير مجدي و أن الطريق هو أن نسلم الأمر كله إلي الملك و أن نتحدث اليه و نطلب منه بل و نلح في الطلب و توليت أنت هذا الطريق و سلكت أنا في الطريق الأخر، و لم تكلل جهودنا بالنجاح ، أصابني احباط و اكتئاب كمن يقتطع جزء من جسده رغماً عنه ، أما أنت يا سيدي المحارب ،أعلمتني أن الأمر لسنوات و سنوات المهم أن لا ننسي الموضوع و نلح في السؤال و ما يبدوا ظاهراً ليس بالضروره أن يكون واقعاً .. أنها الثقه بما يرجي و الايقان بأمور لا تري .. لم تخبرني هي ربما خجلت و لكني عرفت ممن أشار عليها بالهبوط ،،و لكني واثق أنها ستعاود الصعود و أن كنت لا أدري كيف و لا متي .. كم افتقدك أيها المعلم .

إلي ذلك الحين ..

25 يونيو 2011

عواصف و زوابع و تلاطم أمواج داخل العقل، أدت إلي حاله مزريه من الاكئتاب و الأحباط، أدت إلي  قرب فراغ البطاريه التي لسنوات كنت أظنها ياباني أو ألماني لكني اكتشفت أنها بلدي ، تعبانه و قربت تخرب .. إلي أن أجد شاحن يبعث علي الأمل أو بطاريه جديده متماسكه و غير مغشوشه .. أو حتي أجد ما يستحق أن يكتب عنه من القلب أو بقاياه ، فأني أوفر ما تبقي للحياه اليوميه ، و مشاغلها و وجع القلب .. اكتب إلي توتير جمل قصار لا تحتاج إلي طاقه .. إلي ذلك الحين  .. أرق المني .. لكم جميعاً .. دمتم بخير و سلام من الأعالي

The coffin

21 مايو 2011

the coffin.. Movie worth seeing .. The film is inspired by a true story .. Please, whatever your religion or your nationality, share the film to let the largest number of people  watch it ..  they may understand the meaning of love


صندوق خشب .. فيلم من مصر .. فيلم  يستحق المشاهده .. احداث الفيلم مستوحاه من قصه حقيقيه .. أرجوك مهما كانت ديانتك أو جنسيتك ، شارك الفيلم ليراه أكبر عدد من البشر .. لعلهم يفهمون .. معني الحب  

( الفيلم مترجم إلي الأنجليزيه ) 

المحبه سلاح الأقوياء

18 أبريل 2011

# المحبه سلاح الأقوياء .

#الحياه في القاهره محاوله للركن ، الحياه في مصر محاوله للفهم .. كلاهما غير مجدي .

# تعلموا منهم فن التقيه السياسيه .. لأ مش دول، بص كويس، أيوه دول  

# نصف الوطن مقدم بلاغات للنائب العام ضد النصف الأخر  .. اااه يا وطن

# انزاح الغمام قليلاً .. طل ضوء، ظننته فجراً .. تفحصته ملياً .. تبينته غروباً .. يا حسرتي.

# لما يبقي الجهل زي العلام ،و الكره بدل السلام ، و السكات زي الكلام .. يبقي أنت أكيد في مصر

# ليت لي جناحان لأطير فأستريح.

لا تدع الرحمة والحق يتركانك .تقلدهما على عنقك .اكتبهما على لوح قلبك.

# الملهاه التي نعيشها تكاد تنسينا النيل .. هل تتذكرونه ؟

# اذا أرضت الله طرق انسان ، جعل حتي أعدائه يسالمونه.

# من يثبت في التجربه .. أظنه من يحب من يكرهه.

#  يا حياتي .. لا تبتعدي مره أخري .. بدونك ينفذ الهواء.

لاضم الأبر

25 يناير 2011

حيرني منذ أن عرفته ، عرفته نعم فهمته لا .. في لحظات قليله و نادره يفصح عما بداخله .. أحياناً أشعر بأسفه الداخلي أنه أخبر أحد، أي أحد حتي نفسه . دعوته لفنجان قهوه ، جاء لاهث الأنفاس فقد اعتاد منذ حداثته أن يكون جارياً خطواته واثبه ، يفضفض و لا يعتبر وجودي، كأنه يحكي لنفسه فمثله لم يعتاد الشكوي بل سماع الشاكين .. أصبحت لا اري عن قرب . حتي القراءه أصبحت مجهده جداً .. نبرات صوته تنم عن خوف .. نسيت أن أخبركم عن مهنته أنه ( لاضم أبر ) أني ألضم الأبر بالإحساس و الخبره ،تعلم كم هي مهنه مضنيه لا مجال فيها للخطأ و لم يكتشف أحد الأمر .. نسيت أن أخبركم عن مهارته .. تعجبت .. في طفولته أصيب بضعف في العيون لم ينتبه له أحد و في مدرسته عاني الأمرين، لم يفهم لماذا هو مختلف؟ كان يقترب من الكتب و يحفظ ما هو مكتوب كأنه نقش هيروغليفي أو رسم تصويري و عليه أن يعيده اذا طلب أحد ذلك و يعرف الدروس بالسمع فقط فهو لا يري السبوره و لا ما هو مكتوب عليها ، الغريب أنه كان ينجح و هو لا يعرف الكتابه، في مدرسه لا مجال فيها للخائبين،مرة سنوات و أصبح الجهد يفوق احتماله و قدراته .. التوتر و الفشل في أمر لم يقترفه .. أخيراً تنبه والديه و رأي العالم لأول مره و عمره تسع سنوات ، أصبح يستمتع بكل ما يراه و يكتشف الحياه من حوله فهو يراها لأول مره .. لحق ما فاته بدون معاناه و لكن المراره بقيت معه لسنوات و سنوات و الخوف من العقاب علي جرم لم تقترفه يداه .. سامحهم في قلبه بعد زمن و زمن .. ولم تنمحي الذكري أبداً .. بقيت في عقله هاجس و في قلبه شعور بعدم الأمان … كم أشبه اليوم بالبارحه   .. سألته لماذا أصبحت من لاضمي الأبر .. أجابني ضاحكاً لأنها أصعب من أن تكون ساعاتي ..

كأنه لم يقل شيئاً ، و كأني لم أسمع شيئاً ..  طلبت منه موعداً كي ألضم ما تبقي عندي من أبر .

من قطع أنف عائشه ؟!!

17 أغسطس 2010

من قطع أنف عائشه ؟!! من قطع أذني عائشه ؟!!

مسكينه ، سوء حظها  أم كونها امرأه أم ماذا !!!

تذكروا أن الأنسانيه هي الرحمه … الفيضان قريب .. هل فكر أحد في بناء سدود !

 

http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/170687

http://www.al-madina.com/node/259805


%d مدونون معجبون بهذه: