Archive for the ‘عام’ Category

رقصة الحياه

7 أغسطس 2014

 

 

 

 

 

 

10517974_10152472599381676_3455324696924137289_n 

و تلف تلف و تدور

  و سنين ب تدوور 

  لقيت السكه ضلمه

  و لا طريق النور 

  وأيام زياده

  و أيام مظبوط 

  و أيام ع الريحه

  و أيام هلفوت  

 و ساعة كلام

 و سنين سكوت  

فاكر عرفت السر 

و لا محلك سر 

يا قلبي فووق 

الفكر علقه 

و علقه تفوت 

ولا حد يموت.

2013 just another year

31 ديسمبر 2012

  سنة البغضاء  2011

 سنة   الهراء   2012

 سنة  الخراء  2013

سنه سعيده .. استمتعوا و  في قول  أخر البسوا  ..

صورة

وحشتيني يا جده

2 سبتمبر 2010

فعلاً  وحشتني جده ، قضيت فيها ثمانية سنوات من عمري ، كانت أيام حلوه ،مقارنة بالقاهره أيام في منتهي الهدوء …. ذكريات متعدده معظمها جميل ،العمل .. الأصدقاء ..مرضاي .. الزملاء .. الأحباب ..
يا ضحكنا من قلبنا أنا و مني عندما يتم طردنا من الأسواق .. و عندما نتعمد التوهان في شوارعها .. و سهراتنا في فنادقها و مطاعمها.. و الأسواق و المشتريات ،شاهدت و رأيت و قابلت و حاولت الفهم رغم الصعوبه .. فهمت اللهجه حتي المضني منها و تركيبة الشخصيه رغم  تعقيدها أحياناً و بساطتها في أحيانا أخري .. تذوقتها و هضمتها .. عشتها قرب النخاع .

الأحباء جعلوا الرحله أسهل و الذكريات أجمل  د. عادل البدري ، سعيد عبداللا و سعيد حشيش .. الأحباء  زهير الغامدي و ماجد الغامدي و عمهم عبد العزيز  و الشيخ خالد بن كدسه الذي كان صديق و مازال و لم أشعر يوماً أنه صاحب عمل و طبعاً من لم يفارقوا خيالي .. يعرفون أنفسهم

زهير قبل أن اغادر قال استر ما واجهت .. ما رأيك هل فعلت ؟

هوااا يا أخا

فيلم هندي

8 أبريل 2010

أسمي خان،،،، و أنا لست ارهابياً   فيلم هندي يستحق المشاهده

بعيداً عن أفلامنا  ضحلة  الفكر و الأفكار ، المتواضعة الثقافه ، فيلم هندي يجب أن نراه و نستوعبه  ، يتحدث عن التسامح الذي اختفي من حياتنا ، يخاطب الأخر بلغته  ،حزين و مؤثر .. كثيراً من الدموع ، الدموع تذكرنا بأنسانيتنا التي فقدناها منذ زمن .. دعوه للتعايش السلمي مع الأخر ..هل تضيع في صخب الحياه ،

  رسمت الأم  بخطوط بسيطة  كائنين إنسانيين أحدهما يمسك بعصا يريد أن يضرب بها الآخر وسألت ابنها عنه: هل هو صالح أم شرير؟  قال: شرير، ثم رسمت  آخرين أحدهما يمسك بحلوى فى يده يقدمها للآخر وقالت: هل هو صالح أم شرير؟ أجاب الابن: إنه صالح. سألته مرة ثالثة: من منهم المسلم ومن منهم الهندوسى؟ احتار وقال: لا أعرف، وردت الأم: هكذا الناس إما أخيار أو أشرار ولن تعرفهم إلا بأعمالهم.  لا فـرق بين إنسان وآخر بدينه أو معتقده ولكن بعمله وخُلقه وعداوته أو محبته للناس .

جنود الشطرنج

5 مارس 2010

اختراع  الشطرنج ما هو إلا بلوره و ترسيخ في اللاوعي الأنساني لفكره بسيطه جداً  و هي أن نصف البشر علي الأقل يجب أن يضحوا ، رغم أنفهم ، بحياتهم و سعادتهم  دفاعاً عن النصف الأخر الذي يتخذ شكل هرمي هو الأخر في مقدار التضحيه وصولاً إلي القمه ، المتمثله قديماً في الملك   و حديثاً بعد دخول الكلمات الملطفه مثل المساواه  وحقوق الأنسان في الطبقه الحاكمه علي السياسه و الأقتصاد و الأعتقاد و أصحاب النفوذ . 

لماذا لم يتقدم ملك الشطرنج المعركه و يقود  القوات و الجنود ،و لا يقدمهم قرابين رخيصه حماية لنفسه ، مرت القرون و السنوات و مازال جنود الشطرنج  يعملون و يكدون و يدفعوا كل شئ بدأ من مخالفات المرور ، انتهاءً بشتي أنواع الضرائب . راقب الحال في أي دوله تتدعي  التقدم أو  متخلفه أو نسيها الزمن .. الحال هو الحال

معارك أغلبها وهمي في كثير من الأحيان لكي ترضي الجنود التقدم و تموت في سبيل النخبه ،و أذا سألت  عن  السبب ،تحصل علي سلسله منمقه من الأكاذيب  المقنعه بوجوب التضحيه .

كلنا عساكر شطرنج لا قيمة لنا مهما كان لوننا  في نظر سادة هذا العالم  ،  لنتوقف عن معاركهم و نتعلم و نعرف أنهم من غيرنا بلا أي قيمه .     و لو لم نقدر ، لنبحث عن معركة السعاده فهي معركة  تستحق الجهد و العرق .

اواخر الشتا

9 فبراير 2010

و الدنيا يا قلبي من يوميها عودتنا … أما بتدي حاجات قوام تاخد حاجات

اهداء إلي كل الأحباء و الأصدقاء حول العالم .. حيث الشتا الحقيقي

يمكن تعجبهم ….. الكلمات
أو تفكرهم …. ب حاجات
أو ترجع ذكري ماضي .. فات
لثواني… و يمكن ساعات

صلوا من أجل هايتي

16 يناير 2010

اذا كنتم سمعتم عن الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي و ارتفاع عدد الضحايا و صعوبة وصول المساعدات و الكارثة صحية بسبب أكوام الجثث الملقاة في الشوارع و المشردين بلا مأوي و لا تملكوا أن تفعلوا شييء  . .. ادعوا و صلوا من أجل هذا الشعب المسالم ، الفقير…

Pray for Haiti.

بلادي لا تستقبل الحرية

15 يناير 2010

يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

 بلادي لا تستقبل الحرية

  قصيدة تستحق التقدير

الشاعرة الليبية ردينة الفيلا

 انتزع مني بطاقتي الشخصية 
ليتأكد أني عربية

وبدأ يفتش حقيبتي وكأني أحمل
قنبلة ذرية

وقف يتأملني بصمت … سمراء وملامحي ثورية
فتعجبت لمطلبه وسؤاله عن الهوية

كيف لم يعرف من عيوني أني عربيه
أم أنه فضل أن أكون أعجمية
لأدخل بلاده دون إبراز الهوية

وطال انتظاري وكأني لست في بلاد عربية
أخبرته أن عروبتي لا تحتاج لبطاقة شخصية
فلم انتظر على هذه الحدود الوهمية؟

وتذكرت مديح جدي لأيام الجاهلية
عندما كان العربي يجوب المدن العربية
لا يحمل معه سوى زاده ولغته العربية
 وبدأ يسألني عن أسمي … جنسيتي
وسر زيارتي الفجائية
 فأجبته أن اسمي وحدة
جنسيتي عربية … سر زيارتي تاريخية

سألني عن مهنتي وإن كان لي سوابق جنائية
فأجبته أني إنسانة عادية
لكني كنت شاهدا على اغتيال القومية
 سأل عن يوم ميلادي وفي أي سنة هجرية
فأجبته أني ولدت يوم ولدت البشرية
سألني إن كنت أحمل أي أمراض وبائية
 فأجبته أني أصبت بذبحة صدرية
عندما سألني ابني عن معنى الوحدة العربية
 فسألني أي ديانة أتبع الإسلام أم المسيحية
فأجبته بأني أعبد ربي بكل الأديان السماوية
 فأعاد لي أوراقي حقيبتي وبطاقتي الشخصية 
وقال عودي من حيث أتيت
فبلادي لا تستقبل الحرية

ابتسم انت فى حضرة سارة العاصي

31 أكتوبر 2009

سارة العاصي    

كتبت  ساره    العاصي                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               قال  قال قال  لي المحبوب لما زرته من ببابي ؟ قلت بالباب انا , قال لي اخطات تعريف الهوى حين فرقت فيه بيننا , و مضى عام فلما جئته اطرق الباب عليه موهنا , قال لي من انت ؟ قلت انظر فما ثم الا انت بالباب هنا , قال لي احسنت تعريف الهوى وعرفت الحب فادخل يا انا  .                                                                                                                                                                                   أشعر أن السنوات تراجعت و أنا اتحدث اليها ،مع ساره تشعر ب بهجة الحياه و انطلاقها ، صحفيه نشيطه و معدة برامج واعده ،شعلة نشاط

 أبنة استاذنا  الرائع  الدكتور  سيد العاصي الذي علمنا الكثير من العلم و الحب و البساطه و احترام الأخر و تقبله و نكران الذات و التواضع .

ليت مثله كثيرون . و مثلها 

 ساره العاصي  تذكروا هذا الأسم

 

تنابلة السلطان

17 أكتوبر 2009

تنابلة السلطان

حكاية تنابلة السلطان  و حكيم الأبدان و الفتي الشقيان

في زمن من الأزمان… التنباله و حكيم الأبدان  .. و شويه حبايب كمان 

كان عندهم دار حبوا يبيعوها  …. أصلهم من زمان هجروها .

طلعت  تساوي دنانير كتير   .. و الفايده منها قليل ….قليل

الطمع ابتدا و بان ..   كله عايز أكتر من حقه بكام فدان .

حكيم الأبدان قال معلهش   .. كل التنابله بتحب الغش.

طب و الفتي الشقيان،ارموه  .. حايلوه .. هددوا ، طلعوه بره البستان .

حكيم الأبدان قال سيبوه .. . همه علي اتركوه .                           

 الصك فين علشان نبيع ده احنا من غيره نضيع.                           

 اعملوا شوية مجهود  ، افتحوا المندل اضربوا ع العود .

رد التنابله و قالوا ، ده احنا عشان نتاوب أو نرفع أيد .. لازم تاريخ و مواعيد

 أخيراً بعد زعل و جهد مرير …

قال  التنبل الكبير  أنا ح ادعو القدير و قال الصغير يمكن اشترك ف التفكير

الفتي  رد .. البيع    محتاج تدابير و جهد  و جري  في الدواوين و مشاوير

و  مصاريف و هم تقيل ، و وقت و عقل كبير .                                   

 أنا عندي العيال و أمهم… عرق جبيني يا دوب علي قدهم .

مجرم خطير … ملكش كبير.

و مر شهر و سنه ..الفتي تاني قلهم   ورق التنباله مش مزبوط ..

علي قفاه و مؤخرته أدوله بالنبوت  .

ساب شغله و حاله و محتاله و اتفرغ للهم بحاله .

و يارتهم شكروه أو حتي كلموه .                                               

عشان البخل و  الجهل و العبط… طلع الورق كله غلط في غلط

الفتي جبلهم أخر خبر .. ع بال ما العمشه أتكحلت كان السوق جبر .

الحكيم   قاله اتصرف يا بطل … حلها   جه وقت الخطر

أنا حادفع المشاريب  .. بدل التنابله   مانت  عارف كلهم محاسيب

الفتي نسي بيته و غيطه .. و برضه زهقوه و في ضهره شتموه

جدت حكايه و حكايه… واحده كذب و التانيه روايه

عساكر السلطان عايزين ضريبه ع الغيطان

بس حطوا نظام و كلام .. الفتي ما عليه ملام

التنابله  و هما بيهرشوا قالوا للحكيم الحقنا .. الفتي ح يغرقنا

 زهق  الفتي  ع الأخر .. حكايه ملهاش أخر

راح حكي  للحكيم الكبير .. اللي عنده الحكمه ب القناطير

قلهم من غيري مفيش حدوته … لا حلوه و لا ملتوته

قلهم  يلعن أبوكم علي أبونا ..  حيرتونا ، زهقتونا و جننتونا. 

 الفتي مرضيش و قرر السكات .


%d مدونون معجبون بهذه: